Archive for the Social media & Online Activism Category

أطلقوا سراح رزان الغزاوي

Posted in Arab & Middle East Politics, Arab Revolutions, Palestinian Situation, Social media & Online Activism with tags , , , , , , , , , , on December 14, 2011 by miragabi

صرخة تضامن من نشطاء و مدونين فلسطينيين مع المدونة والناشطة السورية رزان الغزاوي .. أطلقوا سراح معتقلي الرأي والحرية

نحن مجموعة من المدونين والناشطين الشباب الفلسطينيين نطلق صرختنا مرة أخرى تضامنًا مع كافة معتقلي الثورة السورية العظيمة جميعهم/ن من ناشطين/ات، فنانين/ات، مدونيين/ات وغيرهم الذين أطلقوا ولا زالوا يطلقون أصواتهم عاليًا في الشارع وعبر المنصات المختلفة مطالبين بالحريّة والعدالة ووقف الظلم والاستبداد وسياسة كم الأفواه الذي يتبعها النظام السوري منذ ما يزيد عن أربعة عقود سنوات.

نطلق بياننا هذا، تضامناً معهم ومع المدونة السورية رزان الغزاوي والتي لم يتوقف يومًا دعمها ومساندتها للقضية الفلسطينية، وكانت أول من تضامن مع المدونين الفلسطينيين الذين لم يحصلوا على تأشيرات دخول للمشاركة في مؤتمر المدونين العرب الأخير في تونس. وكانت رزان قد نشرت تدوينة لها في العام 2008 إبان الحرب على غزة بعنوان “حول فكرة “التضامن” مع غزة”، قائلة: أفهم أن يتضامن سكّان كوبا والبرازيل وباكستان مع غزّة، لكنّني لا أفهم حين يتضامن السوريون واللبنانيون والأردنيون لا بل الفلسطينيون في الشتات مع غّزة، فماذا يُقصد بالتضامن هنا؟”.

لا نتضامن مع رزان الغزاوي و150 معتقلة سورية وكلّ المعتقلين فقط، بل نعلن أن مصيرنا وهمّنا ونضالنا واحد، وأنه لا يمكن لفلسطين أن تتحرر لطالما بقيت شعوبنا العربية تعيش تحت الأنظمة الرجعية والظالمة، وأن فلسطين ستكون حرّة حين ستكون سوريا حرّة والشعب السوري يعيش بكرامة.

الحريّة لكلّ المعتقلين في سجون النظام السوري. وتحيا الثورة السورية، حرّة من الدكتاتورية، و ومن التدخّل الخارجي، ومن الطائفية.

الموقّعون:

اباء رزق

أبرار عقيل

أحمد فاهوم

أحمد نمر

ارين ناصر

أسامة شومر

أسامة غراب

أسماء الغول

أماني اغبارية

أمل مرتجى

أنس حمرا

بدور حسن

بشار لبد

ثمينة حصري

جلال أبو خاطر

حمزة البحيصي

خالد الشهابي

دالية عثمان

داليا غراب

دعاء علي

ديانا الزير

ديما السعافين

رشا حلوة

روان أبو شهلا

سائد كرزون

صالح دوابشة

عبير قبطي

علا عنان

علاء أبو دياب

علي أبونعمة

علي باري

علي المصري

عمرة عمرة

فداء أبو عاصي

لينة السعافين

مجد كيال

محمد جرادات

مريم البرغوتي

معاذ مصلح

مها رزق

ميرا البابا

ميرا النابلسي

ميساء عزايزة

نادر الخزندار

نادين درويش

نالان السراج

نسرين مزاوي

نهال العلمي

هلا الصفدي

هناء محاميد

هويدا عراف

يسرى جاموس

Advertisements

Free Razan Ghazzawi

Posted in Arab & Middle East Politics, Arab Revolutions, Palestinian Situation, Social media & Online Activism with tags , , , , , , , , , on December 14, 2011 by miragabi

Palestinian Activists and Bloggers Call for the Release of Syrian Activist and Blogger Razan Ghazzawi

We, a group of Palestinian bloggers and activists raise our voices loud and clear in solidarity with all the prisoners of the Great Syrian Revolution. We stand with all the prisoners, activists, artists, bloggers and others, all who are shouting in the streets or on various platforms demanding freedom and justice, while decrying the huge amount on injustice and oppression practiced by the Syrian regime for more than four decades.

We issue this statement in solidarity with all those Syrian activists, and with the blogger Razan Ghazzawi who was arrested on December 4th, on the Jordanian-Syrian crossing border. Razan was adamant in her support for the Palestinian cause. She was the first to stand in solidarity with the Palestinian bloggers who were not granted a visa to enter Tunisia in order to participate in the Arab Bloggers Conference. Razan posted a blog in 2008 during the massacre on Gaza titled, “The Idea of Solidarity with Gaza.” She wrote, “I understand when Cubans, Brazilians, and Pakistanies stand in solidarity with Gaza. But what I do not understand is when Syrians, Lebanese, Jordanians, and also Palestinians in exile stand in solidarity. What is the meaning of solidarity in this context?”

Not only do we stand in solidarity with Razan and the other prisoners, but we also affirm that our destiny is one, our concerns are one, and our struggle is one. Palestine can never be free while the Arab people live under repressive and reactionary regimes. The road to a free Palestine comes with a free Syria, in which Syrians live in dignity.

Freedom to all of the prisoners in the Syrian regime’s cells. Long live the Syrian Revolution, free from dictatorship, sectarianism, and foreign intervention.

Signatories:

Abir Kopty

Abrar Agil

Ahmed Fahoum

Ahmed Nimer

Alaa Abu Diab

Ali Abunimah

Ali AlMasri

Ali Bari

Amal Murtaja

Amani Ighbaria

Amra Amra

Anas Hamra

Asmaa AlGhoul

Bashar Lubbad

Budour Hasan

Dalia Ghorab

Dalia Othman

Deema AlSaafin

Diana Alzeer

Doa Ali

Fidaa Abu Assi

Hala AlSafadi

Hamza Elbuhaisi

Hanaa Mahameed

Huwaida Arraf

Ebaa Rezeq

Irene Nasser

Jalal AbuKhater

Khaled AlShihabi

Linah AlSaafin

Maath Musleh

Maha Rezeq

Maisaa Azayzeh

Majd Kayyal

Mariam Al-Barghouti

Meera AlBaba

Mira Nabulsi

Mohamed Jaradat

Nader Al-Khuzundar

Nadine Darwish

Nalan Al Sarraj

Nihal ElAlami

Nisreen Mazzawi

Ola Anan

Osama Ghorab

Osama Shomar

Rasha Hilwi

Rowan Abu-Shahla

Saed Karzoun

Saleh Dawabsheh

Thameena Husary

Yusra Jamous

Mira Nabulsi: Palestinian youth virtually commemorate the first Intifada on 24th anniversary

Posted in Palestinian Situation, Social media & Online Activism with tags , , , , , , , , on December 12, 2011 by miragabi

by Allison Deger on December 11, 2011 5

Original Article: http://mondoweiss.net/2011/12/mira-nabulsi-palestinian-youth-virtually-commemorate-the-first-intifada-on-24th-anniversary.html

December 9, 2011, marked the twenty-fourth anniversary of the first Intifada.  The day is typically not commemorated in Palestinian society; however, this year, #Intifada1 is trending on Twitter and social network sites, where Palestinians around the world are remembering the first uprising, or “shaking off,” by tweeting about this time in Palestinian history.

The Twitter trend was started by Palestinian activist Ahmad al-Nimer to remind people of the popular model of the Intifada.  Al-Nimer affirms,  “the first intifada saved the Palestinian people in the West Bank and Gaza, as they for the first time took matters into their own hand, taking the street, and start protesting.”

Intifada1 Twitter
Screen shot of #Intifada1 on Twitter.

The first Intifada is recognized for the active participation of a broad-based, cross-section of Palestinian society, over the six-year uprising (although the end date is much debated).  Former political prisoner and political activist with al-Haq, Ziad Hmaidan characterizes the time:

The First Intifada was a unique example of popular struggle, involving old and young generations, people from every social and cultural strata and of every political background. It was a joint struggle of students, workers, peasants, men and women as equal actors – the key role women had in the resistance has to be stressed – to scream for their freedom and their rights. Peaceful mass demonstration, raising the Palestinian flag, throwing stones and Molotov cocktails, organizing strikes of private businesses and labor forces–even in historical Palestine (Israel)–and the development of an economy of resistance were the major tools [of the First Intifada].

To understand the impacts of the #Intifada1 Twitter trend, I interviewed Mira Nabulsi, a Palestinian researcher in the field of media representation and digital activism, with a specialized focus on the Arab region.

mira nabulsi

Deger: How does the Twitter trend #Intifada1, started by Ahmad al-Nimar commemorate the first Intifada?

Mira Nabulsi: I think creating a hashtag should be looked at as part of a larger effort to commemorate and revive the first intifada not only as an era in our longer history of struggle but also as a culture and revolutionary state of mind. In practicality, a hashtag in the online social-verse would allow online activists and bloggers to generate relevant content in an organized fashion.

Palestinian youth movements are largely factionalized. What role does social media take in the context of on-the-ground mobilization which traditionally functions through political parties?

MN: Well, I think a lot could be said about that. I have been a social media user for few years and I have been closely observing how it helped networking people as well as disseminating a better knowledge about Palestine and what’s happening there on a daily basis. There is definitely a better online content on Palestine now than there ever was, and millions have access to that. But in addition, social media helped pushing for a stronger Palestinian voice and representation internationally which we were and still aren’t able to acquire on mainstream corporate media (because we all know how they function and who dominates them) but what social media also is doing and no one will be able to control is connecting Palestinian active youth in West Bank, Gaza, ’48 territories and the diaspora among themselves as well as with solidarity activists globally in a way that I think we will still see clearer in the future.

The discourse of such youth is definitely closer to that of the Palestinian movement throughout 60’s to late 80’s than it is to the Oslo front and their followers which in itself a great development (issues like refugees and the right of return are again fundamental and center to our struggle) especially as Oslo managed to highly depoliticize our people and youth.

I know a lot of the young people who are active online are also on the ground either politically or in community work. More and more youth are now aware of the importance of coupling online work with offline work, as well as supporting work on the ground with documentation and strengthening presence online and I see that happening nowadays more than before. Perhaps the Arab revolutions also had a great influence motivating those youth. My only concern is the gap between similar youth and the larger Palestinian population who are not as tech-savvy or intellectual and that is a big challenge for us.

In the late 1980s, at the time of the first Intifada, the West Bank and Gaza had been occupyed by Israel for twenty years. Today, after forty-four years of occupation, how is the Intifada understood?

MN: I think today people view the first Intifada with a lot of pride and sacredness, perhaps even romanticization–that we don’t see in the more contemporary Palestinian history and politics of the last twenty years. There are layers and layers of frustration and de-politicization that people have been experiencing since Oslo and until now, and there are many factors that could explain that from the failure of Oslo and Palestinian leadership, to the disappointment in the international community and Arab countries, to the lack of trust people feel towards parties after the division, and all reconciliation efforts going in vain. So it is particularly that [background] that makes the first Intifada a different experience. It was a time when the Palestinian people were able to stir the politics of the region and take matters into their own hands versus the helplessness we feel now..

An anniversary in its twenty-fourth year does not lend itself to become a year of renewed celebration, e.g. it’s not 20 years, or 25 years? Why do you think people are specifically looking back to the first Intifada at this time?

MN: First I think it’s important to clarify that to my knowledge the commemoration is not taking place on a very large popular scale in Palestine. As for the call to commemorate the 24th anniversary, that was made this last week online by some Palestinian youth. I think what they’re trying to do is to revive the revolutionary spirit of the first Intifada also as a model of popular resistance and civil disobedience that was used by many revolutionary movements around the world especially at this time with everything happening in our region.

Another important aspect is the memory and the oral history aspect, and this is something we as Palestinians and Palestinian activists honor a lot. Although there are many oral history projects that worked on the Nakba and the few years that followed Nakba, not as much exists on the 1960’s, 1970’s and 1980’s, where the Palestinian civil society was able to mobilize the whole society around issues of prisoners, land theft, taxes,..etc. It is equally important that we learn this history because especially for those of us who were born in the 1980’s or early 1990’s the only political education we received on this level was what we heard from our families or older friends. The type of education and curriculum existing post-Oslo does not really deal with that, and here documenting, narrating and talking about those memories and histories becomes vital.

The Facebook event for commemorating the Intifada calls on “Palestinian bloggers in Palestine and in exile” to mobilze online.  What is the significance of this call in the context of an effort to delineate “Palestinian” as a territorial definition–such as in the U.N. statehood bid.

MN: Well it means exactly what you just said. It’s a call for duty for all of us whether inside or in the diaspora. As I just said those youth we’ve seen planning and organizing popular actions and protests in the last couple of years and more this year do not identify with Palestinian political parties and leadership–at least not in the state they’re in nowadays–and although we respect the struggles of all Palestinian factions throughout history and their right to be part of Palestinian leadership and representation, we don’t think they represent Palestinians every where or our aspirations for liberation and self-determination.

It is clear that those youth still consider themselves in the process of struggle for liberation and fighting Israeli oppression which touches all our aspects of life and NOT state-building like Mr. Fayyad says. Personally and I know many youth would agree with me, I refuse this approach Fayyad and PA is imposing on us especially at a time when their whole legitimacy is questioned.

The call clearly aims to unite all Palestinians regardless of where they live because our struggle is not for bantustans in the West Bank or Gaza but in our right to return, exist and mobilize all over Palestine and we refuse for this fragmentation to be imposed on our memory, history and identity, just like we refuse it on our lands. Palestine is not simply a territory and Mr. Fayyad cannot tell us who can be a Palestinian or not in his imaginary state.

Mira Nabulsi is a researcher, born and raised in Nablus, Palestine. She has worked at the Arab and Muslim Ethnicities and Diasporas Initiative (AMED) of the College of Ethnic Studies at San Francisco State University (SFSU), where she co-taught a course titled: “Comparative Border Studies, Palestine to Mexico”.

الفلسطينيون يحيون الذكرى الرابعة والعشرين للانتفاضة الاولى افتراضياً على الانترنت

Posted in Palestinian Situation, Social media & Online Activism with tags , , , , , , , , , on December 12, 2011 by miragabi

مقابله مع الباحثه  والناشطه الفلسطينيه ميرة النابلسي

http://mondoweiss.net/2011/12/mira-nabulsi-palestinian-youth-virtually-commemorate-the-first-intifada-on-24th-anniversary.html

بقلم: اليسون ديغر

ترجمة: حسين الخليلي

صادف يوم ٩ ديسمبر/ كانون أول الذكرى الرابعه والعشرين للانتفاضه الاولى. لم يحيي المجتمع الفلسطيني الذكرى منذ مدة، لكن هذا العام أحيا عدد من الشباب الفلسطيني الذكرى على موقع تويتر وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي فدرجت الـ  hash tag ” Intifada1 “. وتذكر فلسطينيون حول العالم الانتفاضة الاولى من خلال النشر أو التغريد عبر تويتر حول هذه الحقبه في التاريخ الفلسطيني.

و قد بدآت هذه السلسله من التدوينات بمبادره من الناشط الفلسطيني أحمد النمر لتذكير الناس بالنموذج الشعبي للانتفاضه الاولى. يؤكد النمر “انقذت الانتفاضه الاولى الشعب الفلسطيني في الضفه الغربيه وغزه، لانهم ولاول مره  أخذو زمام المبادرة ونزلوا إلى الشارع  وبدآوا بالاحتجاج”.

وتميزت الانتفاضه الاولى بالمشاركه الفاعله لقاعده عريضه من شرائح المجتمع الفلسطيني على مدى سنوات الانتفاضه السته (بالرغم من ان تاريخ نهايه الانتفاضه الاولى يظل موضع الكثير من الجدل).  يتحدث السجين السياسي السابق و الناشط في مؤسسه الحق زياد حميدان عن الطابع الذي ميّز تلك الفتره :

“كانت الانتفاضه الاولى نموذجاً فريداً من النضال الشعبي، حيث جمعت كافة الفئات العمرية ومختلف الطبقات والخلفيات الاجتماعيه والثقافيه والسياسيه. لقد كان كفاحاً مشتركاً جمع الطلاب و العملال والفلاحين، الرجال والنساء كعناصر فاعله على قدم المساواه للمطالبة بحريتهم وحقوقهم – ويجدر التأكيد هنا على الدور الرئيسي الذي لعبته النساء في المقاومه. لقد كانت المظاهرات الحاشده ورفع العلم الفلسطيني وإلقاء الحجاره والقنابل اليدوية الحارقه وإضرابات المصالح الخاصه والقوى العامله وتطوير اقتصاد مقاوم هي الادوات الرئيسيه للانتفاضه الآولى بما في ذلك الداخل الفلسطين أو ما يعرف بأراضي الـ48.”

Graffiti in Ramallah, 24 anniversary of the First Intifada. #Intifada1.   Picture by Abir Kopty

لفهم آثار هذا الاتجاه التدويني و الـ hashtag “Intifada1” على تويتر أجريت اللقاء التالي مع ميرة النابلسي، الباحثه الفلسطينيه في مجال وسائل الاعلام والنشاط الرقمي والمختصة في المنطقه العربيه.

ديغر: كيف احيا الهاشتاغ #Intifada1[1] على تويتر الانتفاضه الاولى؟

ميرة نابلسي: اعتقد انه ينبغي ان يُنظر لانشاء هاشتاغ باعتباره جزء من جهد اكبر للاحتفاء و احياء الانتفاضه الاولى، ليس فقط كحقبه من تاريخنا النضالي الطويل لكن ايضاً باعتبارها حاله ذهنيه ثوريه وثقافيه. عمليا ًفإن الهاشتاغ في الانترنت يسمح لناشطي الانترنت والمدونين بإنتاج محتوى ذا صلة بشكل أكثر تنظيم.

الحركه الشبابيه الفلسطينيه فصائليه إلى حد كبير. ما هو الدور الذي تلعبه وسائل الاعلام الاجتماعيه في سياق التعبئه على الارض والتي تتم عاده من خلال الاحزاب السياسيه؟

ميره: حسناً، يمكن قول الكثير حول هذا الموضوع. انا مستخدمه لوسائل الاعلام الاجتماعيه منذ عده سنوات و كنت ارصد عن كثب كيف ساعدت في عمليات التشبيك بين الناس فضلاً عن نشر معرفه اعمق وأشمل حول فلسطين والذي يحدث بشكل يومي هناك. هناك بالتآكيد  حالياً محتوى عن فلسطين في الانترنت افضل من اي وقت مضى و هو متاح للملايين. لكن بالاضافه إلى ذلك فإن وسائل الأعلام الاجتماعيه ساعدت على الدفع باتجاه صوت وتمثيل فلسطيني اقوى دولياً الامر الذي لا زلنا غير قادرين على تحصيله في وسائل الاعلام التقليدية عالمياً ( لاننا جميعاً نعلم كيفيه عملها و من يسيطر عليها). لكن ما تقوم به وسائل الاعلام الاجتماعيه ايضاً ولن يستطيع احد السيطره عليه هو ربط الشباب الفلسطيني الناشط في الضفه الغربيه وغزه و اراضي الـ ٤٨ والشتات فيما بينهم وكذلك مع نشطاء التضامن على الصعيد العالمي بطريقه اعتقد اننا سنراها بشكل اكثر وضوحاً في المستقبل.

خطاب هؤلاء الشباب هو بكل تأكيد اكثر قرباً لخطاب الحركه الفلسطينيه في فترة ما بين الستينيات وحتى الثمانينيات منه لخطاب جبهه اوسلو و اتباعها وهو بحد ذاته تطور كبير فقضايا مثل اللاجئين وحق العوده عادت لتكون مره اخرى محور نضالنا خصوصاً ان فترة مابعد اوسلو أسهمت لحد كبير في اللاتسييس لشعبنا و شبابنا.

اعرف الكثير من الشباب الناشطين على الانترنت وهم ايضاً ناشطون على الارض سواءً سياسياً او في العمل المجتمعي. وبات المزيد والمزيد من الشباب يدرك الآن أهمية اقتران العمل والكتابة عبر الإنترنت  بالعمل على الارض، وكذلك دعم العمل على الارض بالتوثيق و تعزيز التواجد على الشبكه العنكبوتية وانا أرى ان هذا يحصل الان اكثر بكثير من ذي قبل. ولعل الثورات العربية الاثر الايجابي في تحفيز هؤلاء الشباب. قلقي الوحيد هي الفجوه بين هؤلاء الشباب و المجتمع الفلسطيني بشكل عام وبخاصة من ليسوا بنفس مستوى التطور التقني والوعي السياسي، وهذا يمثل تحدي كبير لنا.

في اوخر الثمانينيات، في وقت الانتفاضه الاولى، كانت الضفه الغربيه و غزه تحت الاحتلال لمده عشرين عاماً. اليوم، بعد ٤٤ عاماً من الاحتلال، ما هو انطباع الناس عن الانتفاضه الاولى؟

 ميرة: اعتقد ان الناس اليوم ينظرون الى الانتفاضه الاولى بكثير من الفخر و القدسيه، و ربما بشكل رومانسي، وهذا ما لا ينطبق على التاريخ و السياسه الفلسطينيه المعاصره في السنوات العشرين الاخيره . هناك طبقات و طبقات من الاحباط واللاتسييس الذي شهده الناس منذ اوسلو وحتى الان. وهناك العديد من العوامل التي يمكن ان تشرح ذلك، فمن فشل اوسلو والقياده الفلسطينيه إلى خيبه الامل في المجتمع الدولي و الحكومات العربيه، إلى انعدام الثقه في الاحزاب السياسيه بعد الانقسام وكل جهود المصالحه التي باءت بالفشل. لهذا فإن هذه الخلفيه هي التي تجعل الانتفاضه الاولى تجربه فريدة. لقد كان وقتاً كان فيه الشعب الفلسطيني قادراً على تحريك السياسة في المنطقه وأخذ زمام الامور بأيديهم في مقابل العجزالذي نشعره الآن.

ايه ذكرى في االسنه الرابعة والعشرين لا تصلح لتصبح سنه لتجديد الاحتفال بذكرى ما، فهي على سبيل المثال ليست الذكرى العشرين او الخامسه والعشرين؟ لماذا تعتقدين أن الناس ينظرون على وجه التحديد إلى الانتفاضة الأولى في هذا الوقت؟

 ميره: أولا، أعتقد أنه من المهم توضيح ان احياء ذكرى الانتفاضة الأولى هذا العام لم يتم على نطاق شعبي واسع في فلسطين. أما بالنسبة للدعوة لاحياء الذكرى الرابعه والعشرون والتي تمت الأسبوع الماضي على الانترنت من قبل بعض الشباب الفلسطيني، فأعتقد أن ما يحاولون القيام به هو إحياء الروح الثورية للانتفاضة الأولى أيضا كنموذج للمقاومة الشعبية والعصيان المدني التي استُخدم من قبل العديد من الحركات الثورية في جميع أنحاء العالم وخصوصا في هذا الوقت مع كل ما يحدث في منطقتنا العربية.

جانب آخر مهم هو الذاكرة والتاريخ الشفوي، وهذا شيء نحترمه ونقدسه كثيراً كفلسطينيين وكناشطين فلسطينيين. على الرغم من أن هناك العديد من مشاريع التاريخ الشفوي التي عملت على توثيق النكبة والسنوات القليلة التي تلتها، إلا أنه لا يوجد الكثير حول الستينيات و السبعينيات والثمانينيات، ففي تلك الحقبة كان بإمكان المجتمع المدني الفلسطيني تعبئة المجتمع كله حول قضايا الأسرى ومصادرة الأراضي، والضرائب، الخ.  وبالتالي فإنه من المهم جداً أن نتعلم هذا التاريخ لاسيما بالنسبة للشباب الذي وُلد في الثمانينيات أو أوائل التسعينيات، فالتثقيف السياسي الوحيد الذي حصلنا عليه على هذا الصعيد هو ما سمعناه من روايات عائلاتنا أوالأصدقاء الأكبر عمراً، فمناهج التعليم الحالية في مرحلة ما بعد أوسلو لا تتعامل في الحقيقه مع هذا الواقع ، وهنا يصبح التوثيق والسرد والحديث عن تلك الذكريات والتاريخ أمرا حيوياً.

تدعو صفحه احياء الانتفاضه على الفيسبوك المدونين الفلسطينيين في فلسطين والخارج إلى الحشد على الانترنت. ما هو مغزى هذه الدعوه في سياق الجهود الحالية لرسم حدودفلسطينكتعريف اقليمي، كما هو الحال في طلب العضويه الكامله كدوله في الامم المتحده؟

ميره: حسنا هذا يعني بالضبط ما قلته للتو. انها دعوة للواجب بالنسبة لنا جميعا سواء في الداخل أو في الشتات. و كما قلت سابقاً هؤلاء الشباب الذين رأيناهم يخططون و ينظمون أنشطه شعبيه و احتجاجات في السنتين الاخيرتين، وبشكل اكثر هذه السنه، لا يتعاطفون أو يشعرون بإرتباط قوي مع الفصائل والقياده الفلسطينيه- على الآقل ليس في الحاله التي هم عليها في الوقت الحاضر- وعلى الرغم من احترامنا لنضالات جميع الفصائل الفلسطينيه على مر التاريخ وحقهم في ان يكونوا جزء من القياده  والتمثيل الفلسطيني، لا نعتقد انهم يمثلون الفلسطينيين في كل اماكن تواجدهم او تطلعاتنا من أجل التحرير وتقرير المصير.

فمن الواضح أن هؤلاء الشباب ما زالوا يعتبرون أنفسهم في مرحلة النضال من اجل التحرر ومحاربة القمع الإسرائيلي الممنهج الذي يمس جميع جوانب حياتنا وليس مرحلة بناء الدولة  التي يدعو لها السيد فياض. شخصياً، وأعرف ان الكثير من الشباب يتفقون معي، أرفض هذا النهج الذي يفرضه فياض والسلطة الفلسطينية علينا خصوصا في الوقت الذي تُعتبر شرعيتهم بالكامل موضع تساؤل.

الدعوة تهدف بوضوح الى توحيد جميع الفلسطينيين بغض النظر عن مكان تواجدهم لأن نضالنا ليس من آجل المعازل أو البنتوستانات في الضفة الغربية وقطاع غزة لكنه من أجل حقنا في العودة والوجود والحراك في جميع أنحاء فلسطين، ولذا فنحن نرفض هذه التجزئة التي يتم فرضها على ذاكرتنا وتاريخنا وهويتنا، مثلما نرفضها على أراضينا. فلسطين ليست مجرد قطع نفوذ يتقاسمها طرف أو اخر وبالتالي فالسيد فياض لا يستطيع أن يفرض من هو الفلسطيني ومن هو ليس كذلك  بناء على مناطق النفوذ الوهمية المفروضة علينا.


[1] *(الهاشتاغ هو عباره عن كلمات او عبارات مسبوقه بالرمز# و تستخدم لتسهيل الوصول الى موضوع معين لمستخدمي تويتر مثلاً #فلسطين)